انشقاق النائب الأول للرئيس احتجاجاً على سياسات غزالي

، 195 مشاهدة

أعلن النائب الأول لرئيس الجمهورية في جزر القمر جعفر سيد حسن انشقاقه عن الحكومة وانضمامه إلى اتحاد تحالف المعارضة. جاء التصعيد الاخير نتيجة تزايد اصوات المعارضة في صفوف النظام ضد سياسات الرئيس غزالي عثمان .

وكان نائب رئيس الجمهورية عن جزيرة انغازيجا جعفر سيد حسن المكلف بالاقتصاد والسياحة قد التقى بقادة تحالف اتحاد المعارضة، وألقى على إثره بيانا صحفيا أعلن خلاله الانشقاق عن الحكومة وانضمامه إلى المعارضة ومعارضته لسياسة الرئيس غزالي عثمان، وصرح بان الإصلاحات السياسية والدستورية التي شرعت الحكومة في تنفيذها غير قانونية، مبررا أن الحكومة استلمت البلاد في وضع مستقر بفضل دستور 2001 وانتقد بشدة أثناء مؤتمره الصحفي القرار الرئاسي القاضي بموجبه تعطيل عمل المحكمة الدستورية ونقل صلاحياتها إلى المحكمة العليا.

وقد تم القاء القبض على ثلاثة قادة أحزاب سياسية من المعارضة من قبل الشرطة، عندما كانت على وشك أن تبدأ مسيرة احتجاجية ضد مما اعتبره المواطنون “التجاوزات الديكتاتورية” للرئيس غزالي رئيس جزر القمر ، الذي تم انتخابه قبل عامين لمدة خمس سنوات ، وينتظر اجراء استفتاء دستوري في 30 يوليو ، والتصويت ب”نعم” سيسمح له بالترشح لولاية ثانية على التوالي.

مصطفى سعيد الشيخ، وهو شخصية ترمز للبلاد بنضالها خاصة ضد المرتزقة في 1980، تم اعتقاله من قبل قوات الأمن بشكل غير رسمي إلى جانب إبراهيم عبد الرزاق ومحمد ودعان . وتم نقل الأخير إلى المستشفى في المساء لإصابته بكسر في الركبة والذراع ، ورجح الأطباء إمكانية إجراء عملية جراحية له. كما تم سجن المعارضين الثلاثة في الحجز في مكتب الشرطة في انتظار مثولهم أمام مكتب المدعي العام بتهمة التحريض على الاضطراب العام. وجرت مظاهرة في جزيرة أنجوان ، أيضا مما أدى إلى إصابة أحد المصابين بجروح نتيجة إصابته بطلقات نارية، وفقا لشهود .

وقال صحفيون من صحيفة (ماسيوا كومور) اطلعوا على نسخة من الشهادة الطبية يبلغ الجرح سنتيمتر واحد في العمق ناتج عن طلق نار . فيما تؤكد قوات الأمن عدم استخدام الأسلحة النارية وتدعو إلى فتح تحقيق. وشهدت جزر القمر مؤخرا اعتقال وإصابة العشرات من الأشخاص أثناء الأحداث في الأرخبيل احتجاجا على سياسات غزالي عثمان .

بوابة الشرق الأوسط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*